آخر تحديث: 2013-08-15

     واحة الفكر والثقافة

نحن بحاجة اليك
انعقدت خناصر أهل العلم على كبير فضله، وكريم خصاله، ودماثة أخلاقه، وجمّ تواضعه، وحميد جُرْأته
::: المزيد

................................................................

دراسات قرآنية
إعمار بيوت الله
إصلاح ذات البَين
مكانة المرأة في الإسلام 3
مكانة المرأة في الإسلام 2
::: المزيد

................................................................

دراسات من الواقع
عُرف الصيام قديماً منذ آلاف السنين عند معظم شعوب العالم، وكان دائماً الوسيلة الطبيعية للشفاء من كثير
::: المزيد

................................................................

مقالات فكرية
خطة رمضان ( أنا والقرآن )
كيف يصوم اللسان؟
اللغة العربية والإعلام 2
تلاوة الأطفال للقرآن وسماعه تأديب وتربية وتعليم:
::: المزيد

................................................................

مقالات دعوية
من شمائل وأوصاف النبي المختار صلى الله عليه وسلم
بر الوالدين (حقوق الأولاد )
بر الوالدين 2( ولاتنهرهما )
بر الوالدين 1
::: المزيد
 

     وجهـة نظــر

خواطر شبابية
هل أنت تعامل الناس بأخلاقك ام بأخلاقهم ؟
من هو شهر رمضان ؟
أمـــــــــــــي
غزة والصحافة العربية
::: المزيد

................................................................

خواطر أنثوية
الأم
أفضل النساء
المعلِّم
همسة مؤمنة
::: المزيد

................................................................

مشكلات اجتماعية
قطيعة الرحم
في بيتنا أسير للكلمة التافهة !
15 حلا في 10 دقائق
كيف يقترب الأبوان من قلوب أبنائهم وبناتهم؟
::: المزيد

     سـؤال و جـواب

فتاوى
ظهور أحد في عمل فني يمثل شخصية سيدنا محمد
القتل
شروط الذكر
تسويق
::: المزيد

................................................................

مشكلات وحلول
احب احد من اقاربي
أرجو الرد للضرورة القصوى
ارجوكم ساعدوني انا افكر في الانتحار
أغاني تامر
::: المزيد

................................................................

تفسير الأحلام
حلم طويل
حلم غريب
حلم عن الحصان والفيل
انا تعبان
::: المزيد

................................................................

الزاوية القانونية
إبطال زواج
عقد الفرز والقسمه
الوكالة
الشهادة
::: المزيد
 

       أحسـن القـول

برنامج نور على نور الاذاعي
إعداد وتقديم :
الأستاذ الشيخ أحمد سامر القباني
والأستاذ الشيخ محمد خير الطرشان
الإرهـــاب
فريضة طلب العلم
خلق الحلم 2
خلق الحلم 1
::: المزيد

................................................................

محاضرات و نشاطات
سمك يطير
سمية في تركيا
ندوة الشباب ومشكلاتهم 2
ندوة الشباب ومشكلاتهم 1
::: المزيد
 

       اخترنــا لكـم

هل تعلم؟
هل تعلم
فوائد الليمون
فنون الذوقيات والإتيكيت الإسلامي3
فنون الذوقيات والإتيكيت الإسلامي2
::: المزيد

................................................................

قصة وعبرة
أبتي لن أعصيك... فهل لك أن ترجع لي يدي؟
أثر المعلم
المهم " كيف ننظر للابتلاء عندما يأتي ؟
كيس من البطاطا ..
::: المزيد
 

فقدَ أهلُ العربية في الشام أحدَ كبار أساتذتها وأعمدتها    ::    كل عام وأنتم بخير    ::       ::       ::    المزيد من الأخبار


الموجز في قواعد اللغة العربية

كتابٍ من صنعة متخصصٍ في علوم العربية عاش حياته لأجلها تأليفاً وتدريساً، ويدرك القارئ لهذا الكتاب تمكن المؤلف رحمه الله في هذا المجال وقدرته التي أعطت الكتاب ذوقاً فنياً عند صياغته له بمنهج مبسط واضح جامع.
::: المزيد

 

 

حسب اسم الكتاب

حسب اسم الكاتب

حسب الموضوع

dot الموجز في قواعد اللغة العربية
dot غزوة الأحزاب بين الأمس واليوم
dot الإعجاز التشريعي والعلمي في آيات الطعام والشراب في سورتي المائدة والأنعام
dot أمريكا حلم الشباب الواهم

dot حاشية ابن عابدين
dot الموجز في قواعد اللغة العربية
dot معجم أخطاء الكتّاب
dot الميسر في أصول الفقه

بمناسبة بمناسبة شهر رجب الفرد... دار الثقافة و التراث بدمشق تقدم لزبائنها الكرام حسم 32% على كافة مطبوعاتها




 

 

 

 

 

 

 

 

 


واحة الفكر والثقافة >> مقالات فكرية :

اللغة العربية والإعلام..

للأستاذ نصر الدين البحرة

2

غيض من فيض‏

وفي مايلي أمثلة هي غيض من فيض في الأغلاط الشائعة في وسائل الإعلام

المسموعة والمرئية:‏

جاء نفس الرجل. ورأيتُ "ذات المرأة".‏ فقد استعمل لفظا "نفس" و "ذات"

للتوكيد في غير سياقهما الفصيح الصحيح، ذاك أن لفظ التوكيد المعنوي:

"جميع- نفس- عين- كل.. إلخ" ينبغي أن يرد بعد الاسم المراد توكيده

أولاً.‏

ويشترط ثانياً لإقامة التوكيد بهذه الألفاظ أن تضاف إلى ضمير يعود على

المؤكَّد ويناسبه(4)، فيقال: "جاء الرجل نفسه" و "رأيتُ المرأة ذاتها".‏

 

إن كلمتي "سوى" و "غير" هما من أدوات الاستثناء، تردان هكذا دون إدخال

"ال" التعريف عليهما. والغلط الصراح في تعريفهما كأن يقال: وهذا

"السِّوى" من الكائنات. وهذه الألفاظ "الغير" مفهومة. والصواب القول:

"وسوى هذا من الكائنات". و "هذه الألفاظ غير المفهومة".‏

ويدخل في هذا النوع من الغلط تعريف لفظ "بعض".. فإنها لا تعرف على الإطلاق.‏

 

استخدام "لام" الاختصاص والملك في غير موضعها يؤدي إلى ركاكة وضعف في

تركيب الجملة اللغوي. وقد كثر ذلك في السنوات الأخيرة، حتى بات نتيجة

التكرار والتواتر، وكأنه صواب.‏

يقال مثلاً: "الجنة للمؤمنين" على سبيل الاختصاص. ويقال أيضاً: "له ما في

السموات وما في الأرض" على سبيل الملك.‏

 

ونغلط حين نقول: "في السن المبكرة للطفل" فالأفصح أن نقول: "في سن

الطفل المبكرة" فلفظ "المبكرة" هو صفة لكلمة "سن".

ويجانبون الصواب عندما يقولون في نشرات الأخبار:‏

"يحمِّلون اللوم للجانب الفلسطيني "وهكذا أُلغي معمولا فعل "يحمّلون"

الذي ينصب مفعولين فالصواب قولهم "يحمّلون اللوم الجانب الفلسطيني". أو

"يحمِّلون الجانب الفلسطيني اللومَ.

 

من مواضع فتح همزة إن وكسرها:‏

يكثر الغلط في فتح همزة "أن" أو كسرها. وهي واجبة الفتح في المواضع التالية:

1- أن يكون للمصدر المؤول منها ومن معموليها محل للإعراب: الفاعل "أو لم

يكفهم أنا أنزلنا"أي: إنزالنا. أو نائب الفاعل "قل أوحي إلي أنه استمع

نفر من الجن".‏

2- أن تقع مفعولاً لغير القول. "ولا تخافون أنكم أشركتم بالله".‏

3- أن تقع في موضع رفع بالابتداء "ومن آياته أنك ترى الأرض خاشعة" أو أن

تقع في موضع الخبر "اعتقادي أنك فاضل".‏

 

من مواضع وجوب كسر همزة "إن" في المواضع التالية:‏

1- في ابتداء الكلام "إنا أعطيناك الكوثر".‏

2- أن تقع في أول الصلة "وآتيناه من الكنوز ما إنَّ مفاتحه لتنوء" أو في

أول الصفة نحو "مررت برجل إنه فاضل" أو في أول الجملة الحالية كقوله

تعالى: "كما أخرجك ربك من بيتك بالحق، وإن فريقاً من المؤمنين لكارهون".

أو أن تجيء في أول الجملة المضاف إليها ما يختص بالجمل نحو "جلستُ حيث إن

زيداً جالس.".‏

3- أن تقع قبل اللام المعلقة أي المزحلقة نحو "والله يعلم إنك لرسوله".

وليس من ضابط في الإعلام المسموع أو المرئي لضبط هذه الهمزة فقد

يكسرونها حيث ينبغي أن تفتح كقولهم "وأضاف إن" وقد يفتحونها حيث ينبغي أن

تكسر كقولهم "قال أن".‏

 

مسألة عين المضارع:‏

يصعب ضبط عين المضارع أحياناً دون الرجوع إلى المعجم، لكن هناك

أفعالاً كثيرة الاستعمال قراءة وكتابة، في حيث لا يقع غلط في لفظها لو

تُرك شأنها عفوياً تلقائياً.‏

مع ذلك فإنهم يغلطون في قراءتها حتى وهي في صيغة الماضي، في بعض

الأوقات، مثل الأفعال التالية: "شرب. كسر. لعب. ضرب. سحب. عمل... إلخ".‏

يكثر الغلط أيضاً في قراءة الحرف الأخير، من الفعل الماضي معتل الآخر

بالألف. فإن أفعالاً مثل "رمَوا-قضَوا- سعَوا" حيث ينبغي أن تكون حروف

"الميم والضاد والعين" مفتوحة، تقرأ مضمومة. وثمة أفعال يجب أن يُقرأ

الحرف الأخير فيها مضموماً، لكنهم يفتحونها كقولهم: "قالَوا- سامَوا-

رامَوا" بفتح اللام والميمين في هذه الأفعال.‏

 

"حسب" ساكنةً... ومتحركة‏

هناك كلمتان مختلفتا المعنى والدلالة والإعراب، لكنهما تستخدمان في

معنى واحد، على الرغم من اختلاف المقام. عدد حروفهما واحد، لكن شكلهما

يختلف. "حَسْب" و "حَسَب".‏

لا بد من التمييز بينهما إذاً كما يلي:‏

آ-1ً- نقول "حَسبْك درهمٌ" أي: كفايتك درهم. وقد تزاد الباء فيقال

"بحسْبك درهم" فحسْب مبتدأ والباء زائدة. ولكن "السين" في الحالين

ساكنة.‏

آ-2ً- ونقول أيضاً: "هذا زيدٌ حسبكَ من رجل" أي "كافياً لك" بنصب "حَسْب"

حالاً من زيد.‏

آ-3ً- ونقول أيضاً "حسْب" غير مضافة، فتُبنى على الضمَ كقولنا:‏ "هذا

حسْبُ يا أخي" وقد تدخل الفاء للتزيين، فيقال: "زيدٌ صديقي فحسب" أي:

يكفيني عن غيره.‏

 

ب- أما اللفظ الثاني فهو "حَسَب" مفتوحة السين، وتدل هذه الكلمة على

العدد والقدر كقولنا: "هذا بحَسَب هذا" ومنه "الأجر على حسَب المصيبة" و

"ليكن عملك بحسَب ذلك".‏

وهناك أخيراً "الحَسَب" وهو ما نعده من مفاخر الآباء. ‏

 

التعليقات

أضف تعليق

عنوان التعليق

الاسم

البريد الالكتروني

نص التعليق

كود التحقق

شروط نشر التعليقات

  • الالتزام بالآداب العامة المتعارف عليها والابتعاد عن أي مفردات غير مناسبة.

  • سيتم حذف أي تعليق لايتعلق بالموضوع .

  • سيتم حذف أي تعليق غير مكتوب باللغة العربية أو الإنجليزية.

  • من حق إدارة الموقع حذف أو عدم نشر أي تعليق لا يلتزم بالشروط أعلاه.

عودة إلى قائمة المقالات

حاشية ابن عابدين
قائمة الكتب
قائمة المخطوطات
واحة الفكر والثقافة
وجهة نظر
سؤال وجواب
أحسن القول
اخترنا لكم
أخبار الدار
كلمة الشهر

الكل يحلم بتغيير العالم، لكن لا أحد يفكر بتغيير نفسه. ليو تولستوي

The possession of knowledge does not kill the sense of wonder and mystery. There is always more mystery


 
النتائج  |  تصويتات اخرى

 












اشتراك

إلغاء الاشتراك

 

Warning: mysql_free_result() expects parameter 1 to be resource, null given in /home/thakafa/public_html/pages/templates/right.php on line 508
 
 


1429 - 1434 © موقع دار الثقافة والتراث ، جميع الحقوق محفوظة
Powered by Magellan